جديدة المنزلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 الهجرة النبوية الشريفة

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطا درغام
Admin


عدد الرسائل : 3772
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: الهجرة النبوية الشريفة   السبت 15 مارس 2008, 2:53 pm

الهجرة النبوية الشريفة

لقد كانت الهجرة النبوية الشريفة إيذانا بفجر جديد في تاريخ الدعوة، وصار للإسلام دولة عزيزة الجانب، ميز الله تعالى فيها أهل الشرك وأهل الإيمان، ودخلت الدعوة في طور جديد ، فأذن للمؤمنين بقتال من يقاتلهم، بعد أن كان القتال محظورا في مكة، واتسعت آفاق الدعوة، حتى عمت أرجاء شبه الجزيرة العربية كلها، وكاتب الرسول –صلى الله عليه وسلم- الملوك ورؤساء العشائر يدعوهم إلى الإسلام بالحكمة والموعظة الحسنة، وانطلقت الدعوة من كل القيود التي كانت مكبلة بها.
الهجرة في تاريخ الأنبياء
كانت الهجرة قدرا من أقدار الأنبياء- عليهم السلام-بصور مختلفة ولغايات تتصل بالدعوة بطريقة مباشرة وغير مباشرة،ولقد اخرج الله آدم من الجنة ليبدأ رحلة الجهاد الأكبر ضد الشيطان مسلما بالوحي الكريم، ولو بقى آدم في الجنة لما كانت هناك حاجة إلى الأنبياء أو الشياطين .وأغرق الله الأرض ، وبدأ نوح رحلة دعوة جديدة على أرض جديدة..!!، وكانت الهجرة قدرا ثابتا في حياة إبراهيم، أما ابنه إسماعيل فكانت هجرته من أعجب الهجرات في التاريخ، فقد هاجر وهو صبى في المهد، وألقاه أبوه وأمه هاجر في ارض جرداء ، لا زرع فيها ولا ماء، وإلى هذه الهجرة يعود قيام أعظم مدينة مقدسة في التاريخ وهى مكة المكرمة. وهاجر لوط مصاحبة لعمه إبراهيم، وكانت هجرة يوسف عندما بدأت بمؤامرة إلقائه في الجب. وكانت رحلة موسى إلى ارض مدين ثم هجرته لبنى إسرائيل من مصر معلما إضافيا من معالم تاريخ الهجرات في حياة الأنبياء –عليهم السلام-
هجرة النبي –صلى الله عليه وسلم-
كانت هجرة النبي-صلى الله عليه وسلم- الأعظم بين الأنبياء ، لأنها كانت سببا في نشر الإسلام ، وإقامة دولة وحضارة مازال إشعاعها يمتد على العالم. ولقد غادر رسول الله –صلى الله عليه وسلم- مكة في ليلة السابع والعشرين من شهر صفر في السنة الثالثة عشرة من الدعوة الموافق (12 من سبتمبر سنة622م)، وقد استمر الرسول – صلى الله عليه وسلم- في رحلته هو ورفيقه أبو بكر الصديق، وعامر بن فهيرة والدليل عبد الله بن أريقط حتى وصلوا إلى قباء على مشارف المدينة في يوم الاثنين 8 من ربيع الأول سنة14 من النبوة والدعوة، وهى السنة الأولى من الهجرة(23 سبتمبر سنة622 م)
المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار
كانت المؤاخاة بين المهاجرين والأنصار من الثمار العظيمة للهجرة النبوية الشريفة،وكان الإخاء وأدا وقتلا لمعنى العصبية القبلية والقومية، وكان إرساء لمعنى جديد على حياة الجاهلية.. معنى فوقية العقيدة على الدم والتراب، وكان إعلانا لميلاد الدولة الجديدة بأواصرها الجديدة وهويتها الجديدة

الصحيفة وأول دستور للدولة الإسلامية
وفى هذه الصحيفة .. تجددت علاقة المسلمين ببعضهم بعض من جانب ، وعلاقتهم بالطوائف الأخرى الموجودة بالمدينة من غير المسلمين من جانب آخر.. ليتحقق استقرار وضع المدينة( الوطن) على أساس التعايش السلمي بين كل الطوائف ، واشتراك الجميع في الدفاع عن المدينة( الوطن) وقت الخطر، واعتبار الجميع أصحاب حق في التمتع بالمدينة كمدينة أمن ورزق.. وخضوعهم جميعا للقانون – الخاص بهم أحيانا- والإسلامي في القضايا الكبرى المتعلقة بالخطوط الكبرى للسياستين الداخلية والخارجية.إنها دولة الحضارة .. ودولة العقيدة.. ودولة الرحمة للعالمين، واحترام للآخرين ، والعدل الكامل (المطلق) بين المسلمين وغير المسلمين.. ودولة الهجرة من الوثنية والعنصرية والجور والظلم .. إلى عبادة الله وحده، وسعة الدنيا والآخرة.. تحت قيادة نبي الرحمة للمسلمين ، وغير المسلمين .. رحمة للعالمين ، عليه الصلاة والسلام
هجرتنا في القرن الحادي والعشرين
أن نهاجر الأوضاع المخزية، والبغيضة التي قصمت ظهر الأمة الإسلامية، وجعلتها فريسة لأمريكا وإسرائيل ، والدول الاستعمارية ، وجعلت العالم يوصم الإسلام بالعنف والإرهاب ، إلى ما فيه عزتنا وكرامتنا لنكون حقا(كنتم خير امة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله)آل عمران110
وإذا لم نهاجر فستظل الأمة أسيرة الظلم والاضطهاد والذل والهوان والضياع ،وامتنا لن يغير الله حالها من سييء إلى حسن أو من حسن إلى حسن ، إلا إذا أحدثت هي نية وعزما صادقا على تغيير ما بها من ضعف وهوان . ثم تأخذ بالأسباب ليعينها الله على ما تريد ويغير ما بهم من سوء ومهانة ،ونتمنى أن تتوحد المجتمعات والدول الإسلامية
والتنبه إلى الخطر الذي يحدق بالأمة الإسلامية، ومواجهة التحديات العالمية. وعلى جميع الدول الإسلامية أن تمد يد العون لكل البلاد المحتاجة والفقيرة، وتساعد الأقليات ، وتخلصها مما يدبره لها أعداء الإسلام، وحتى لا يكون لتيارات الفساد والشر سبيل لها، ويوم أن تتحد بلاد العالم الإسلامي وتتوحد على هدف منشود تحقق به خيريتها،وتنصر دينها، يوم ينصرها الله نصرا مؤزرا ، ويمكن لها في الأرض لتقيم شريعة الله في الأرض ، مؤكدة صلتها به، ومقوية روابطها بالمجتمع ، ومدافعة عن دين ربها ، آمرة بالمعروف وناهية عن المنكر
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gideda.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile&
عطا درغام
Admin


عدد الرسائل : 3772
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: رد: الهجرة النبوية الشريفة   الجمعة 04 أبريل 2008, 4:20 pm

والسؤال الذي أوجهه إلي زوار المنتدي ...........كبف يمكن الاستفادة من دروس الهجرة النبوية الشريفة...............الموضوع مطروح للنقاش وفي انتظار الردود
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gideda.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile&
 
الهجرة النبوية الشريفة
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جديدة المنزلة :: المنتديات الإسلامية :: في رحاب المصطفي صلي الله عليه وسلم-
انتقل الى: