جديدة المنزلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 أمن النظام لاامن الدولة وسنوات من القهر والقمع

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطا درغام
Admin


عدد الرسائل : 3772
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: أمن النظام لاامن الدولة وسنوات من القهر والقمع   الخميس 09 يونيو 2011, 6:39 am


اعتادت الحكومات الديكتاتورية أن تطلق أجهزتها القمعية للسيطرة على شعوبها وتقييد حريتها وتكميم أفواهها.وتعددت مسمياتها فى مختلف الأنظمة الديكتاتورية، كالجستابو أيام هتلر وسافاك الشاه فى إيران والبوليس السياسى وأمن الدولة فى مصر وغيرها من المسميات فى مختلف البلدان.

ومن ثم تضمن سيطرة وخضوعا لشعوبها تستطيع معها أن تحكم قبضتها لسنوات طويلة، وتعيش الشعوب تحت هذه الأنظمة مقهورة تجترع مرارة الخوف والذل والقمع.عشنا سنوات طويلة تحت سادية هذا الجهاز الذى كان يتحكم فينا، وكانت حياتنا مهددة فى أى لحظة عندما نخرج عن الخط المسموح لنا عدم تجاوزه، وذكر اسمه فقط أمامنا كفيل ببث الخوف فى نفوسنا.

ظل هذا الجهاز كاتما على أنفاسنا فترات طويلة منذ أن ورثه عن الاحتلال الإنجليزى، وارتبط بفكرة القمعية والسادية فى التعامل مع المواطنين، وانحرف عن مساره الأصلى فى الحفاظ على أمن الوطن إلى جهاز أمن على المواطن وترصد حركاته، واتجاهاته والتحرى عن الشباب أيا كان فكره. وكثيرا ما تكررت مصطلحات لدى هذا الجهاز القمعى وسلسلة اتهامات معدة مسبقا، تلقى جزافا على المواطنين ويتم تلفيقها لمن يعارض النظام الحاكم، فيصبح وكأنه من أعداء الدولة وتحال حياته إلى جحيم.

أصبحت خطوات المواطن مرصودة بداية من التحاقه بوظيفة ما، فيذهب لأمن الدولة للتحرى عنه، وكانت فكرة سماعها تصيبنا بالرعب، فما بالك وأنت تدخله بقدميك وفور دخولك يطلب منك بأن تجلس فى حجرة تنتظر أكثر من ساعتين لا يعيرك أحد أدنى اهتمام، وأنت تنتظر تضرب أخماسا فى أسداس ،وتدور الهواجس والأفكار فى رأسك .هل دخلت المكان الخطأ؟ ماذا فعلت؟ هل سبق أن أطلقت لحيتك؟ أو سرت فى مظاهرة أو تنتمى إلى تيار سياسى؟

ماذا سيفعلون بك؟وهل ارتكبت ما يستوجب أن تمكث كل هذا الوقت؟ كانت فكرة رهيبة أن يتركوك منتظرا وقتا طويلا؛ ليبثوا الرعب فى قلبك، وتجعل خطواتك محسوبة قبل أن تفكر فى عمل قد يجعلك جليس هذا المكان يوما ما، وبعد أن يستبد بك القلق ويقتلك الانتظار يسألونك من أنت؟ ولماذا جئت؟ وهم يعلمون تماما سبب تواجدك؛ فتذكر لهم سبب تواجدك ،ثم يتركونك تنصرف ، وفور خروجك تتنفس الصعداء حامدا الله تعالى على خروجك سالما ، ولم تقع تحت بطشهم بتهمة ملفقة ،فتسير على الخط المستقيم ولا تحيد عنه؛ حتى لا تتكرر زيارتك له مرة أخرى.

اعتنق جهاز أمن الدولة أفكارا سادية ظلت مسيطرة على رجاله، فغلبت عليهم الطبيعة الأمنية عند التعامل مع أفراد الشعب، لاعتقادهم أن ذلك يسهل عليهم إحكام السيطرة، فتطبعت بالقهر والقمع وانتهاك الحريات وكشف العورات بدون إذن قضائى، وتعرض الكثير من المفكرين ورجال الدين والساسة وطلبة الجامعات إلى القهر والقمع ،واعتبرتهم أجهزة أمن الدولة أعداء الوطن ومناهضين للحكم ويحملون أفكارا مسمومة تدعو إلى زعزعة واستقرار مصر ونشر الفوضى والإرهاب؛حتى اختلطت المفاهيم لدى الشعب وانتشرت بعض الأفكار المغلوطة ،كمن يطلق لحيته إرهابى ومتطرف، وأن هؤلاء عملاء يتلقون الدعم من أمريكا ويتصلون ببن لادن وطالبان ، فهم خطر على أمن مصر ويجب القضاء عليهم ،ومن ثم تمارس الأجهزة القمعية ساديتها فى مطاراتهم واختطافهم وتلفيق القضايا وتشويه صورتهم أمام الشعب ؛حتى يصبحوا مكروهين لا يثق فيهم الشعب بعد ذلك.

وبعد أن قامت ثورة الشباب المصرى فى الخامس والعشرين من يناير كان من أهم مطالب الشباب هو الإصرار على حل هذا الجهاز القمعى الذى عانى الشعب منه كثيرا، وتتوالى نجاحات الثورة حتى أحس رجال هذا الجهاز بدنو أجلهم وزوال سلطانهم،فانبرت آلياتهم تتخلص من كل الملفات التى تدينهم وتدين سادتهم ،وترك الملفات التى تثير الفتنة وتحرق الثورة؛لكن استطاع الشباب الواعى ورجال الجيش الشرفاء أن يحكموا سيطرتهم على جميع مقار أمن الدولة؛ لتودع مصر عصرا من الاستبداد والقهر والقمع.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gideda.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile&
 
أمن النظام لاامن الدولة وسنوات من القهر والقمع
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جديدة المنزلة :: المنتديات العامة :: 25 يناير-
انتقل الى: