جديدة المنزلة
 
الرئيسيةس .و .جبحـثالتسجيلقائمة الاعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 مصائب الدروس الخصوصية

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
عطا درغام
Admin


عدد الرسائل : 3772
العمر : 46
تاريخ التسجيل : 15/03/2008

مُساهمةموضوع: مصائب الدروس الخصوصية   الأربعاء 08 يونيو 2011, 1:01 pm

أصبحت الدروس الخصوصة تهدد المجتمع المصري،إذ انتقل التعليم من المدرسة إلي البيت،وبالتالي ماتنفقه الدولة علي التعليم من مليارات الجنيهات تصبح هدرا
فالطالب لاينصت للمعلم داخل الفصل ،وأصبح يعتمد اعتمادا كليا علي الدروس الخصوصة،واستسلمت الأسرة المصرية تماما إلي سيطرة الدروس الخصوصة،إذ إنها الملاذ الوحيد لحصول أبنائها علي مجموع كبير يؤهلهم لكلية من كليات القمة،وأخذ دور المدرسة يتقلص شيئا فشيئا فافتقد الطلاب دور المدرسة في التعليم والتربية وتقويم السلوك،وغاب دور الأسرة في تربية الأبناء ومتابعتهم بسبب الانشغال بالأمور المعيشية
الأب يعمل صباحا ومساء ولايجد الوقت للجلوس مع أبنائه،بل أصبح مجرد بنكا لصرف الأموال فقط...والأم منشغلة بالعمل هي الأخرى...!!
فأين الوقت لمتابعة الأولاد..؟
هل ذاكروا.؟
هل أدوا واجباتهم...؟
هذا ماكان يحدث في الزمن الجميل حينما كانت الأسرة متماسكة،وتجتمع علي الحب والوفاق والقيم الجميلة،فكان الأب يتابع أبناءه في المدرسة ويحاسبهم في المنزل علي تقصيرهم،وكانت الأم متفرغة تماما للبيت والقيام بأعبائه وتربية الأولاد ومتابعتهم والتشديد علي خروجهم وخصوصا البنات..
فحافظ إبراهيم لم يذكر بيته المشهور
الأم مدرسة إذا أعددتها أعددت شعبا طيب الأعراق
من فراغ ،وذلك تقدير ا لأهمية دور الأم في التربية،وصلاح المجتمع ونهضته
أما الآن فيستولي علينا العجب...كل العجب من غياب دور المدرسة الذي أصبح هامشيا،وما ذهاب الطلاب إلي المدرسة إلا خوفا من الغياب فقط،ولولا ذلك لما ذهبوا دون مراعاة للتحصيل أو التعليم ،وارتكنت الأسرة المصرية إلي الراحة وتركت أولادها للدروس الخصوصة فانعكس ذلك بالسلب علي الأبناء ،واكتسبوا سلوكيات غريبة علي المجتمع المصري ,وخصوصا البنات.
كانت الأم حريصة علي متابعة بناتها وتوجيههن باستمرار لاختلاف طبيعتهن عن الأولاد،وشيئا فشيئا غاب كل ذلك وتركت الأم ابنتها فريسة للدروس الخصوصة،فأصبحت تتأخر كثيرا خارج المنزل بحجة الدروس الخصوصة،دون أن تضع الأم في اعتبارها بأن ابنتها في مرحلة حرجة من أخطر مراحل حياتها،وإذا لم يتم توجيهها صحيحا أثر ذلك بالسلب عليها ودفعها إلي الانحراف
ومما يثير في النفس العجب أيضا أن الأم تترك ابنتها علي حريتها في ارتداء ملابسها دون محاسبتها،فتجد البنات يتسابقن في ارتداء أحدث خطوط الموضة والمبالغة في مكياجهن كأنهن ذاهبات إلي حفلة أو مقابلة الحبيب،وذلك للفت الانتباه مما يعرضهن للقيل والقال ومعاكسات الطريق ،ومما هو أبعد من ذلك .
ألا تعلم الأم بأن ابنتها تختلط في دروسها بالأولاد ،وهذا قد يؤدي إلى حدوث أشياء لاتضعها الأم في اعتبارها منها حب المراهقين الذي قد ينتهي في النهاية إلي ماتندم عليه الأسرة بعد ذلك؛ لغياب رقابتها ومتابعتها لبناتها ،كالزواج العرفي الذي أصبح ظاهرة خطيرة تهدد كيان الأسرة المصرية
عزيزتي الأم
هل سألت نفسك ....هل تذهب ابنتك بالفعل إلي الدروس أم تذهب إلي مكان آخر....؟..لماذا لا تحاسبينها علي تأخرها في الدروس...؟أو تتفقين مع المدرسين علي تقديم مواعيد الدروس إلي وقت متقدم حرصا علي البنات وسمعتهن....هل يمكن لابنتك الاستغناء عن هذه الدروس .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://gideda.ahlamontada.com/profile.forum?mode=editprofile&
 
مصائب الدروس الخصوصية
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات جديدة المنزلة :: المنتديات العامة :: قضايا وأفكار-
انتقل الى: